منتديات الراشدية





أهلا وسهلا بك في منتديـــــــــــــات الراشدية
يرجى منك التعريف بنفسك إن كنت من أعضاء المنتدى الكرام
أو تفضل بالتسجيل لتفيد وتستفيد معنــــــــــــــــــا.



/
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فى رمضان أيهما أفضل : قراءة أكبر قدر من القران أم القراءة بالتدبر؟ ؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Asma
--------------------------
--------------------------
avatar

انثى عدد الرسائل : 2129
العمر : 30
العمل : /
مكان الاقامة : لؤلؤة الشريط الساحلي ** جيجل **
تاريخ التسجيل : 23/05/2009

مُساهمةموضوع: فى رمضان أيهما أفضل : قراءة أكبر قدر من القران أم القراءة بالتدبر؟ ؟؟؟؟؟   الإثنين 10 أغسطس 2009 - 23:49

19

فى رمضان أيهما أفضل : قراءة أكبر قدر من القران أم القراءة بالتدبر؟


نتناول –إن شاء الله تعالى- في هذا الموضوع مسألة هامة وشائكة في نفس الوقت ألا وهي مسألة أقل مدة لختم القرآن وتكمن أهمية هذه المسألة في أنها واحدة من كبرى العقبات في موضوع تدبر القرآن ومعرفة أهداف نزوله من عند الله تعالى وسنعرف من خلال الموضوع لم قلنا هذا الكلام ؟

ويكمن إشكال المسألة في أنه ثبت عن بعض السلف الصالح والعلماء –رحمهم الله- ختم بعضهم للقرآن في أقل من ثلاث فمنهم من ختمه في يوم ومنهم من ختمه أكثر من مرة في يوم واحد!!


كما يكمن الإشكال ويزيده أن كثيراً من كتب فضائل القرآن احتوت على أخبار إن لم تكن مدسوسة فهي مخالفة للسنة ولهدي السلف الصالح ولكن للأسف تروج هذه الأشياء على أنها مفاخر ومناقب لمن يفعلها!!
ولأن هذه المسألة من الأهمية بمكان فإنا نسأل الله تعالى أن يجلي الحق في هذه المسألة.

ما هو الأفضل قراءة القرآن دون تدبر أم قراءته بتدبر ؟


لا يشك عاقل في أن الأفضلية هي لقراءة القرآن بتدبر وللتدليل على هذا :

قيل للسيدة عائشة رضي الله عنها: إن أناسًا يقرأ أحدهم القرآن في ليلة مرتين أو ثلاثًا ، فقالت:

قرؤوا ولم يقرؤوا ، كان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يقوم ليلة التمام فيقرأ سورة البقرة، وسورة آل عمران، وسورة النساء لا يمر بآية فيها استبشار إلا دعا الله تعالى ورغب،
ولا يمر بآية فيها تخويف إلا دعا واستعاذ.

أخرجه الإمام أحمد ، وأبو يعلى ، وابن المبارك في الزهد.


وسأل رجل زيد بن ثابت: كيف ترى قراءة القرآن في سبع؟ فقال زيد: حسن، ولئن اقرأه في نصف شهر أو عشرين أحب إليَّ لكي أتدبره وأقف عليه.


مختصر قيام الليل لمحمد بن نصر , ص (149).

ويضيف الإمام ابن القيم في كتابه زاد المعاد فيقول :
وقد اختلف الناس في الأفضل: الترتيل وقلة القراءة، أو السرعة مع كثرة القراءة، أيهما أفضل... على قولين:

فذهب ابن مسعود وابن عباس رضي الله عنهما وغيرهما إلى أن الترتيل والتدبر مع قلة القراءة أفضل من سرعة القراءة مع كثرتها.

واحتج أرباب هذا القول بأن المقصود من القراءة فهمه وتدبره والفقه فيه والعمل به، وتلاوته وحفظه وسيلة إلى معانيه، كما قال بعض السلف: نزل القرآن ليعمل به، فاتخذوا تلاوته عملاً، ولهذا كان أهل القرآن هم العالمون به، والعاملون بما فيه، وإن لم يحفظوه عن ظهر قلب، وأما من حفظه ولم يفهمه ولم يعمل بما فيه فليس من أهله وإن أقام حروفه إقامة السهم.


وقالوا: ولأن الإيمان أفضل الأعمال، وفهم القرآن وتدبره هو الذي يُثمر الإيمان، وأمامجرد التلاوة من غير فهم ولا تدبر، فيفعلها البرُّ والفاجر، والمؤمن والمنافق،
كما قال النبي –صلى الله عليه وسلم-:

«ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة، ريحها طيب وطعمها مر» [رواه البخاري].


والناس في هذا أربع طبقات :

الأولى:
أهل القرآن والإيمان، وهم أفضل الناس.

والثانية: من عَدِم القرآن والإيمان.


والثالثة:
من أُوتي قرآنا، ولم يُؤت إيمانًا.


والرابعة:
من أُوتي إيمانًا ولم يؤت قرآنًا.

قالوا: فكما أن من أُوتي إيمانًا بلا قرآن أفضل ممن أُوتي قرآنًا بلا إيمان، فكذلك من أُوتي تدبرا، وفهمًا في التلاوة أفضل ممن أُوتي كثرة قراءة وسرعتها بلا تدبر.
وهذا هدي النبي –صلى الله عليه وسلم-، فإنه كان يرتل السورة حتى تكون أطول من أطول منها، وقام بآية حتى الصباح.


وقال أصحاب الشافعي رحمه الله: كثرة القراءة أفضل، واحتجوا بحديث ابن مسعود رضي الله عنه قال:
قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-:
«من قرأ حرفًا من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول الم حرف ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف» [رواه الترمذي].


قالوا ولأن عثمان بن عفان قرأ القرآن في ركعة، وذكروا آثارًا عن كثير من السلف في كثرة القراءة.

والصواب في المسألة أن يُقال: إن ثواب الترتيل والتدبر أجلّ وأرفع قدرًا، وثواب كثرة القراءة أكثر عددًا، فالأول: كمن تصدق بجوهرة عظيمة، أو أعتق عبدًا قيمته نفيسة جدًا، والثاني: كمن تصدق بعدد كثير من الدراهم، أو أعتق عددًا من العبيد قيمتهم رخيصة، وفي صحيح البخاري عن قتادة قال: سألت أنسًا عن قراءة النبي –صلى الله عليه وسلم-، فقال: كان يمد مدًا.

وقال شعبة: حدثنا أبو جمرة، قال: قلت لابن عباس: إني رجل سريع القراءة، وربما قرأت القرآن في ليلة مرة أو مرتين، فقال ابن عباس: لأن أقرأ سورة واحدة أعجب إلي من أن أفعل ذلك الذي تفعل، فإن كنت فاعلاً ولابد، فاقرأ قراءة تُسمع أذنيك ويعيها القلب.

وقال ابن مسعود: لا تَهُذُّوا القرآن هذَّ الشعر، ولا تنثروه نثر الدقل، وقفوا عند عجائبه، وحركوا به القلوب، ولا يكنُّ هم أحدكم آخر السورة....

انتهى كلامه رحمه الله .



أين الثمرة؟



هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فقد جربنا القراءة السريعة، وكان هم الواحد منا الانتهاء من ختم القرآن، بل وكان بعضنا يتنافس في عدد المرات التي يختمه فيها خاصة في رمضان، فأي استفادة حقيقية استفدناها من ذلك؟ وماذا غيّر فينا القرآن؟!


إن القرآن باللسان فقط دون مشاركة العقل بالفهم، والقلب بالتأثر، كالنخالة كبيرة الحجم قليلة الفائدة.


يقول علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -: لا خير في قراءة ليس فيها تدبر.


وقال الحسن البصري: كيف يرق قلبك وإنما همك آخر السورة؟!


ويؤكد على هذا المعنى الآجري في كتابه «أخلاق حملة القرآن» فيقول:


والقليل من الدرس للقرآن مع التفكر فيه وتدبره أحب إلي من قراءة الكثير من القرآن بغير تدبر ولا تفكر فيه، وظاهر القرآن يدل على ذلك، والسنة، وقول أئمة المسلمين.


ولقد سئل مجاهد عن رجل قرأ البقرة وآل عمران، ورجل قرأ البقرة قراءتهما واحدة وركوعهما, وجلوسهما... أيهما أفضل؟ قال: الذي قرأ البقرة، ثم قرأ "وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ" [الإسراء:106] .
أخلاق حملة القرآن للآجري 83.



الحافز القوي:


إن كان الهدف من قراءة القرآن هو تحصيل الحسنات فقط لبحثنا عن أعمال أخرى أكثر ثوابًا منه, ولا يستغرق أداؤها وقتًا طويلاً كالتسبيح مثلا.



ولكن أمر القرآن غير ذلك, فلقد أنزله الله ليكون وسيلة للهداية والتغيير, وما الأجر والثواب المترتب على قراءته إلا حافز يشحذ همة المسلم لكي يقبل على القرآن, فينتفع من خلال هذا الإقبال بالإيمان المتولد من الفهم والتأثر، فينصلح حاله ويقترب من ربه.


ومثال ذلك: الأب الذي يُحفِّز ابنه على مذاكرة دروسه من خلال رصد الجوائز له يقينًا إن هدفه من خلال رصده لهذه الجوائز هو انتفاع ابنه بالمذاكرة، وليس مقصده مجرد جلوسه أمام الكتاب دون مذاكرة حقيقية.


ولله المثل الأعلى، فلأنه سبحانه يحب عباده ويريد لهم الخير أنزل إليهم هذا الكتاب الذي يجمع بين الرسالة والمعجزة... ولكي يستمر تعاملهم معه ومن ثمَّ يستمر انتفاعهم بما يُحدثه هذا الكتاب من تغيير في داخلهم يدفعهم لسلوك طريق الهدى, كانت الحوافز الكثيرة التي تُرغّبهم وتحببهم في دوام الإقبال عليه، ومنها أن لهم بكل حرف يقرؤونه عشر حسنات.




أيهما أحب إلى الله؟!



ولنسأل أنفسنا هذا السؤال: أيهما أحب إلى الله: أن نقرأ القرآن كثيرًا، بألسنتنا فقط دون تفهم لخطابه، ولا تجاوب معه، أم القراءة الهادئة المرتلة التي يفهم من خلالها القارئ مراد الله من خطابه ويتأثر به.


أليس الأحب إلى الله هي الصورة الثانية، ومن ثمَّ يكون الأجر والثواب مصاحبًا لها أكثر وأكثر من الصورة الأولى؟!


هذا من جانب، ومن جانب آخر، فإن القراءة الهادئة المرتلة بفهم وتأثر تزيد الإيمان، وتولد الطاقة والقوة الدافعة للقيام بالأعمال الصالحة، فيترتب على القيام بهذه الأعمال الأجر والثواب الكبير، وهذا لا يحدث مع القراءة السريعة... قراءة الحنجرة فقط.


يقول ابن القيم:

لو علم الناس ما في قراءة القرآن بالتدبر لاشتغلوا بها عن كل ما سواها، فقراءة آية بتفكر خير من ختمة بغير تدبر وتفهم، وأنفع للقلب، وأدعى إلى حصول الإيمان وذوق حلاوة القرآن...


_________________
القلوب التي يسكنها الحب ..لا تتسع لغيره

و الغذ سيكون أجمل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HMFouad
--------------------------
--------------------------
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3640
العمر : 27
العمل : Etudiant
مكان الاقامة : Tiaret
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رمضان أيهما أفضل : قراءة أكبر قدر من القران أم القراءة بالتدبر؟ ؟؟؟؟؟   الثلاثاء 11 أغسطس 2009 - 1:21





20










24

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hmfouad.blogspot.com/
Amouna
--------------------------
--------------------------
avatar

انثى عدد الرسائل : 536
العمر : 26
العمل : etudiante
مكان الاقامة : algerie
تاريخ التسجيل : 29/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رمضان أيهما أفضل : قراءة أكبر قدر من القران أم القراءة بالتدبر؟ ؟؟؟؟؟   الأربعاء 12 أغسطس 2009 - 10:14

26

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Asma
--------------------------
--------------------------
avatar

انثى عدد الرسائل : 2129
العمر : 30
العمل : /
مكان الاقامة : لؤلؤة الشريط الساحلي ** جيجل **
تاريخ التسجيل : 23/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: فى رمضان أيهما أفضل : قراءة أكبر قدر من القران أم القراءة بالتدبر؟ ؟؟؟؟؟   الأربعاء 12 أغسطس 2009 - 11:35

شكراااااااااااعلى المرور

_________________
القلوب التي يسكنها الحب ..لا تتسع لغيره

و الغذ سيكون أجمل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Sara
--------------------------
--------------------------
avatar

انثى عدد الرسائل : 857
العمر : 27
العمل : طالبة جامعية-بيولوجيا سنة اولى-
مكان الاقامة : jijel
تاريخ التسجيل : 29/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: فى رمضان أيهما أفضل : قراءة أكبر قدر من القران أم القراءة بالتدبر؟ ؟؟؟؟؟   الأربعاء 12 أغسطس 2009 - 23:15

41
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فى رمضان أيهما أفضل : قراءة أكبر قدر من القران أم القراءة بالتدبر؟ ؟؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الراشدية :: الاسلام والمسلمين :: المنتـــــــــدى الإسلامي العام-
انتقل الى: